The significance of Thursday night

In the name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Assalaamu `alaykum waRahmatullahi Wabarakatuh

The significance of Thursday night is as follows:

  • The deeds of people are presented to Allah on Thursday night.
  • Sins committed during the week are forgiven by the virtue of worshiping Allah during this night.
  • Dua made during this night is not refused by Allah.
  • Thursday night, according to the Shariah, is actually the auspicious night of Jum’ah (Friday) — as in the Shariah the night precedes the day.
  • The punishment in the grave is stopped for a sinful Muslim on Thursday night and the punishment is then lifted till the Day of Judgment.
  • A sinful Muslim who dies during this night or on Friday only receives punishment in the grave for a moment, then his punishment is lifted till the Day of Judgment.
  • A Muslim who dies during this night or on Friday will not be asked questions in the grave.

وعن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة فلا يقبل عمل قاطع رحم رواه أحمد ورجاله ثقات ( مجمع الزوائد: ج 8 ص 151 )

قال في مراقي الفلاح: ( و ) يندب إحياء ( ليلة النصف من شعبان ) لأنها تكفر ذنوب السنة والليلة الجمعة تكفر ذنوب الأسبوع ( وبعد أسطر) وخمس ليالي لا يرد فيهن الدعاء ليلة الجمعة وأول ليلة من رجب وليلة النصف من شعبان وليلتا العيدين ( مراقي الفلاح مع الطحطاوي: ص 401 العلمية )

قال في حاشية ابن عابدين: ( قوله ويأمن الميت من عذاب القبر إلخ ) قال أهل السنة والجماعة : عذاب القبر حق وسؤال منكر ونكير وضغطة القبر حق لكن إن كان كافرا فعذابه يدوم إلى يوم القيامة ويرفع عنه يوم الجمعة وشهر رمضان فيعذب اللحم متصلا بالروح والروح متصلا بالجسم فيتألم الروح مع الجسد ، وإن كان خارجا عنه ، والمؤمن المطيع لا يعذب بل له ضغطة يجد هول ذلك وخوفه والعاصي يعذب ويضغط لكن ينقطع عنه العذاب يوم الجمعة وليلتها ثم لا يعود وإن مات يومها أو ليلتها يكون العذاب ساعة واحدة وضغطة القبر ثم يقطع ، كذا في المعتقدات للشيخ أبي المعين النسفي الحنفي من حاشية الحنفي ملخصا ( رد المحتار: ج 3 ص 49 دار المعرفة )

قال الطحطاوي: واستثنى بعض أكابر أهل السنة جماعة فلا يُسألون ، منهم المقتول في معركة الكفار والمرابط والمطعون ومن مات في زمن الطاعون والمبطون والمجنون وأهل الفترة والميت ليلة الجمعة ويومها والقارئ كل ليلة سورة الملك وطالب العلم ( حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح: 617 العلمية )

How one should spend Thursday night

One should spend Thursday night just like other blessed nights such as the last ten nights of Ramadan, the first ten days of Zul Hijjah, the night of the two Eids, the night of the fifteenth of Sha’baan and the first night of Rajab. One should spend these nights in offering Salaat, reciting the Holy Quran, listening to the recitation of the Holy Quran, reading and listening to ahaadith, zikrullah (remembrance of Allah), salaat on the Prophet (Sallallaahu Alaihi Wa Sallam), making dua, etc. One should endeavour to spend the majority of the night doing the abovementioned things. If majority of the night is difficult, then for however long he can. However, to get together in the masjid during these nights for the purpose of staying awake at night and worshipping is not permissible as it was not the practice of Rasulullah (Sallallaahu Alaihi Wa Sallam) nor of the Sahabah (Radiyallahu Anhum). Rasulullah (Sallallaahu Alaihi Wa Sallam) said, ‘One who offers Isha salaat in jama’ah (congregation) is as if he spent half the night in worship, and the one who offers Fajr salaat is jama’ah is as if he spent the whole night in worship.’ (Muslim, hadith no. 1049). Therefore, one should at least endeavour to offer the Isha and Fajr salaat in the masjid during these blessed nights

قال في مراقي الفلاح: ومعنى القيام أن يكون مشتغلا معظم الليل بطاعة وقيل بساعة منه يقرأ أو يسمع القرآن أو الحديث أو يسبح أو يصلي على النبي صلى الله عليه و سلم وعن ابن عباس بصلاة العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله ” رواه مسلم ( ويكره الاجتماع على إحياء ليلة من هذه الليالي ) المتقدم ذكرها ( في المساجد ) وغيرها لأنه لم يفعله النبي صلى الله عليه و سلم ولا الصحابة فأنكره أكثر العلماء من أهل الحجاز منهم عطاء وابن أبي مليكة وفقهاء أهل المدينة وأصحاب مالك وغيرهم وقالوا ذلك كله بدعة ولم ينقل عن النبي صلى الله عليه و سلم ولا عن أصحابه إحياء ليلتي العيدين جماعة واختلف علماء الشم في صفة إحياء ليلة النصف من شعبان على قولين أحدهما أنه استحب إحياؤها بجماعة في المسجد طائفة من أعيان التابعين كخالد بن معدان ولقمان بن عامر ووافقهم اسحق بن راهويه والقول الثاني أنه يكره الاجتماع لها في المساجد للصلاة وهذا قول الأوزاعي إمام أهل الشام وفقيههم وعالمهم ( مراقي الفلاح مع الطحطاوي: ص 401 – 402 العلمية )

( قاموس الفقه: ج 4 ص 600 زمزم )

Singling out Thursday night for worship is makrooh tanzeehi

Abu Hurairah (Radiyallahu Anhu) narrates that Rasulullah (Sallallaahu Alaihi Wa Sallam) said, ‘Do not single out Friday night (what we call Thursday night) for spending the night in worship from the (other) nights.” (Muslim, hadith no. 1930)

The fuqaha (jurists) have written that based on the hadith mentioned above, it is makrooh tanzeehi to single out Thursday night for worship. In other words, it is makrooh tanzeehi to specifically designate Thursday night for doing ibaadah (worship) and leaving out other nights altogether. In fact, the same injunction applies if one singles out any other night for ibaadah. If one coincidentally happens to spend Thursday night in ibaadah, then it is not makrooh. Although it is makrooh tanzeehi to single out Thursday night for ibaadah, one who does so will still get the reward.

قال الطحطاوي: قوله : ( لا تخصوا ليلة الجمعة ) النهي للتنزيه والمعنى النهي عن الاستعداد لها بخصوصها أما إذا كان اتفاقيا فلا ومع التعمد لا ينتفي الثواب ( حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح: ص 630 العلمية )

قال الرافعي: قول الشارح: ( وإفراد ليلته بالقيام ) لحديث أبي هريرة رضي الله عنه ( أنه عليه السلام قال: لا تخص ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ) رواه مسلم . وإذا نهى عن اختصاص هذه الليلة فغيرها بالأولى اهـ. سندي ( التحرير المختار لرد المحتار ج 3 ص 49 دار المعرفة )

Mulla Ali Qaari has written two possible reasons of it being makrooh to single out Thursday night for ibaadah:

  • The Shariah desires one to do acts of ibaadah and righteous acts at all times. Restricting oneself to a particular day or night willlead to abandoning ibaadah and righteous acts at other times.
  • If one exerts himself in ibaadah during Thursday night more than his normal habit, it will tire him out and he will, therefore, not be inclined to do the waza’if (righteous deeds) of Jumu’ah (Friday).

At the same time, Mulla Ali Qaari has written that admitting ones inability to grasp the wisdom of Allah’s commands and embracing His commands without delving into its wisdom is better, more befitting and of higher status.

قال منلا علي القارئ: ولعل الوجه أن لا تقتصر أمته على صيام نهاره من بين الأيام وأن لا تنحصر همتهم على قيام ليلته من بين الليالي فإنه كان يجر إلى هجران سائر الأوقات عن إتيان الطاعات والعبادات بل أراد الشارع أن يأخذوا من كل وقت حظهم من الصيام والقيام ولا يخصوا كل نوع من العبادة ببعض الأيام كما هو دأب العوام هذا والاعتراف بالعجز عن إدراك الحكم الربوبية أولى والاعتراف للتعبد بالأخذ بظواهر الأحكام أعلى وأغلى ( وبعد صفحة )ولعل وجه النهي عن زيادة العبادة على العادة في ليلة الجمعة إبقاء للقوى على القيام بوظائف يوم الجمعة والله أعلم ( مرقاة المفاتيح: ج 4 ص 548 رشيدية )

And Allah Ta’ala Knows Best

Wassalamu Alaykum

Ml. Faizal Riza

Correspondence Iftaa Student, Australia

Checked and Approved by:

Mufti Ebrahim Desai
Darul Iftaa, Madrassah In’aamiyyah

Leave a Reply